الدرس الثاني الاعتبار من قصة موسى وفرعون - تلخيص قرآن ثاني ثانوي اليمن

الكاتب بتاريخ عدد التعليقات : 0

هذا الموضوع يتبع تلخيص قرآن ثاني ثانوي منهج اليمن مع حل اسئلة تقويم الدرس, لقراءة الدرس الاول يمكنك الضغط على الرابط التالي :

الدرس الثاني الاعتبار من قصة موسى وفرعون - تلخيص قرآن ثاني ثانوي اليمن

فتنة فرعون وقومة 


ملاحظة : اسم فرعون لقب كان يطلق على كل من تولى حكم مصر، واسم هذا الفرعون الذي أهلكه الله في قصة موسى (رمسيس الثاني).

  • كان فرعون يتمتع بقوة كبيرة افتتن بها فطغى وتكبر، وأذل هو وقومه بني إسرائيل فقتلوا رجالهم وأبقوا على نسائهم خادمات فأرسل الله إليهم رسولاً هو (موسى عليه السلام) يحذرهم ويدعوهم للعدول عن الظلم والطغيان وكان يعلم عدوانية فرعون، قال تعالى: (وَإِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ أَن تَرْجُمُونِ) فأكد لفرعون أنه ما أراد إلا نصحه بعبادة الله ومنع الظلم عن بني إسرائيل وقدم لفرعون الدليل على صحة ما يدعو إليه، قال تعالى: (وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى تِسْعَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ فَاسْأَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِذْ جَاءهُمْ فَقَالَ لَهُ فِرْعَونُ إِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا مُوسَى مَسْحُورًا). 
  • صمم موسى على الاستمرار في الدعوة رغم توقعه بأن دعوته ستواجه بالقمع، وعندما شعر موسى بعناد فرعون وقومه وإنكار المعجزات طلب منهم أن لم يؤمنوا به أن يتركوه يدعو الناس فمن شاء آمن ومن شاء أبى، قال تعالى: (وَإِنْ لَّمْ تُؤْمِنُوا لِي فَاعْتَزِلُونِ) ، ولكن القوم استمروا في كفرهم ومضايقتهم لبني إسرائيل. 

ملاحظة التسع الآيات هي: العصى، إخراج يده بيضاء من غير سوء، الطوفان، الجراد، القمل، الضفادع، الدم، السنين القحط، نقص الثمرات، ويذكر بعض العلماء التسع الآيات: (العصى، اليد، القحط ونقص الثمرات، الطوفان، الجراد، القمل، الضفادع، الدم، فلق البحر)

س/ اذكر عاقبة الظالمين كما فهمت من الآيات؟

ج‍/ بعد نفاذ كل الوسائل لدى موسى دعا ربه، (فَدَعَا رَبَّهُ أَنَّ هَؤُلَاء قَوْمٌ مُّجْرِمُونَ) فاستجاب الله دعاءه ورتب هلاك فرعون، وأمر الله موسى أن يخرج بقومه ليلاً وإذا بفرعون يلحق بهم، حتى وصل موسى إلى البحر فشق الله له البحر ودخل موسى مع قومه البحر وترك موسى البحر مفتوحاً بأمر الله فدخله فرعون وجنده فأغرقهم الله وأنقذ بني إسرائيل، قال تعالى: (وَاتْرُكْ الْبَحْرَ رَهْوًا إِنَّهُمْ جُندٌ مُّغْرَقُونَ)، وقل في سورة الشعراء، (وَأَنجَيْنَا مُوسَى وَمَن مَّعَهُ أَجْمَعِينَ(65) ثُمَّ أَغْرَقْنَا الْآخَرِينَ).

· إذاً: أغرق الله فرعون ومن معه من جند وترك الحقول والثمار والمساكن، هلك الطغاة فلم يحزن عليهم أحد في الأرض ولا في السماء، بل على العكس من ذلك، سعدت البلاد بهلاكهم، وأمن العباد عند غيابهم، وهذا مصير الطغاة في كل زمان ومكان.

س/ ما المقصود باختيار الله لبني إسرائيل في قوله تعالى: (وَلَقَدِ اخْتَرْنَاهُمْ عَلَى عِلْمٍ عَلَى الْعَالَمِينَ)؟

ج‍/ تميز بنو إسرائيل بميزات في ذلك الوقت جعلتهم مؤهلين لحمل رسالة الله لعالمي زمانهم ومن ذلك:
  •  بعث الله منهم كثيراً من الأنبياء وأنزل عليهم الكتب وأفاض عليهم الكثير من النعم. 
  •  في حين كان الناس يعيشون كفراً وضلالاًً – فكان بنو إسرائيل أفضلهم – لأنهم يعبدون الله.

س/ يزعم اليهود اليوم بأنهم شعب الله المختار وأنهم أبناء الله وأحباؤه… كيف  ترد عليهم؟

ج‍/ تولى الله الرد عليهم بأنهم بشر مثل غيرهم في قوله تعالى: (وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاء اللّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُم بِذُنُوبِكُم بَلْ أَنتُم بَشَرٌ مِّمَّنْ خَلَقَ يَغْفِرُ لِمَن يَشَاء وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاء).

وأن الله اختارهم لصلاحهم في تلك الأيام فلما تغير حالهم إلى الفساد وقتل للأنبياء وتمزيق المجتمعات ونشر الفتن غضب الله عليهم فلم يعودوا أهلاً لتحمل الرسالة ولا أمناء عليها، قال تعالى: (فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ وَكُفْرِهِم بَآيَاتِ اللّهِ وَقَتْلِهِمُ الأَنْبِيَاء بِغَيْرِ حَقًّ وَقَوْلِهِمْ قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ طَبَعَ اللّهُ عَلَيْهَا بِكُفْرِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِيلاً).

حل اسئلة التقويم :

س/ كان فرعون مثالاً للقوة ورمزاً للشر… وضح ذلك؟

ج‍/ حيث كان يضطهد الناس ويقتل بني إسرائيل الذكور ويستخدم النساء في خدمته، وادعى الألوهية، وظلم الناس وقهرهم بالقوة وقال: (أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى)، ولم يسمع لداعي الخير موسى عليه السلام، ولم يعتبر بالآيات التسع التي أيد بها الله نبيه موسى.

س/ في ضوء ما درست تحدث عن أساليب موسى في دعوته فرعون وملئه؟

ج‍/ دعوت فرعون:
  • أكد موسى لفرعون أنه لا يرجو من وراء دعوته إلا النصح له بعبادة الله ومنع الظلم عن بني إسرائيل. 
  • قدم موسى لفرعون الأدلة على صحة دعوته وبأنه رسول من الله تعالى. 
  • طلب موسى من فرعون أن يتركه ليعرض دعوته على الناس – بعد أن يئس من إيمان فرعون – وللناس الخيار بعد ذلك. 
  • استخدم كل أساليب اللين والترغيب مع فرعون. 
  • عندما استيقن موسى بعدم جدوى أسلوب اللين والترغيب تحول إلى أسلوب التهديد، ودعا الله في نهاية المطاف بإهلاك فرعون ومن معه.

س/ ما الذي تدل عليه الآيات التالية:

  1.    قوله تعالى: (أَنْ أَدُّوا إِلَيَّ عِبَادَ اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ).
  2.    قوله تعالى: (وَاتْرُكْ الْبَحْرَ رَهْوًا إِنَّهُمْ جُندٌ مُّغْرَقُونَ).
  3.    قوله تعالى: (فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاء وَالْأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنظَرِينَ).
  4.    قوله تعالى: (وَآتَيْنَاهُم مِّنَ الْآيَاتِ مَا فِيهِ بَلَاء مُّبِينٌ).

ج‍/ 
  1.  الآية تدل على أن موسى توجه إلى فرعون وقومه قائلاً: استجيبوا لما أدعوكم إليه فأنا رسول من الله إليكم. 
  2.  الآية فيها أمر من الله لموسى أن: يترك البحر مفتوحاً بعد خروج بني إسرائيل، حتى يدخله فرعون وجنوده فيغرقون. 
  3.  الآية تدل على أنه لم يحزن لفقد فرعون وجنده أحد من أهل السماء ولا الأرض، وليسوا خالدين في الحياة. 
  4.  الآية تعني أن الله يختبر إيمان قوم موسى فقد جعل لهم معجزات كغلق البحر وتظليل الغمام.

س/ علل مع ذكر الدليل لما يأتي: الاجابة انظر الصورة التالية

الدرس الثاني الاعتبار من قصة موسى وفرعون - تلخيص قرآن ثاني ثانوي اليمن

س/ ما المقصود بكلٍ من: (ألا تعلو على الله – فأسر بعبادي – عذت بربي – عالياً من المسرفين- رهواً)

ألا تعلو على الله   معناها  لا تتكبروا على الله
فأسر بعبادي  معناها  اخرج بعبادي
عذت بربي  معناها اعتصمت بالله
عالياً من المسرفين معناها متكبراً مبالغاً من الأذية
رهواً معناها مفتوحاً.

س/ تضمنت الآيات أوصافاً لكل من موسى وفرعون، اذكر ثلاث صفات لكل منهما:

موسى : رسول كريم – رسول أمين – أنه صاحب حجة (سلطان مبين).
فرعون : أنه وقومه مجرمون – عالياً من المسرفين – أنه وقومه مفتونون.


انتهى الدرس الثاني الاعتبار من قصة موسى وفرعون - تلخيص قرآن ثاني ثانوي اليمن نلتقي في الدرس القادم بإذن الله تعالى 
لا تنسى مشاركة الموضوع في مجموعاتك وصفحاتك الاجتماعية لتعم الفائدة 


0 تعليق على موضوع "الدرس الثاني الاعتبار من قصة موسى وفرعون - تلخيص قرآن ثاني ثانوي اليمن"


الإبتساماتإخفاء