قرآن اول ثانوي اليمن - الدين عند الله الاسلام

الكاتب بتاريخ عدد التعليقات : 0
قرآن اول ثانوي اليمن - الدين عند الله الاسلام
س/ ما معنى الدين القيم؟
ج‍/ الدين هو المنهج الذي شرع للبشر، ويرسم للإنسان مسيرة حياته ويوجهه نحو الهدف الذي وجد من أجله.



ديــن الله هـو الإســلام:


س/  ما الدين الذي اختاره الله لعباده؟
ج‍/ الدين الذي ارتضاه الله وأمر به جميع خلقه هو الإسلام، قال تعالى: (وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ).
س/ ماذا يعني الإسلام؟
ج‍/ الإسلام يعني: التسليم للحق الصادر عن الخالق عز وجل عن وعي ويقين.
س/ اتفقت الشرائع السماوية على حقيقة واختلفت في أمور:
1)  ما الحقيقة التي اتفقت عليها الشرائع؟ وبماذا اختلفت؟
2)  بم تميزت رسالة نبينا محمد (s
3)  ماذا نصف أي ديانة بعد بعثة النبي (s
ج‍/  1) اتفقت الشرائع السماوية على حقيقة واحدة تتمثل في توحيد الله والتسليم له، واختلفت فقط من حيث الكمال والشمول في التشريع وفي كيفية التطبيق، قال تعالى: (شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ).
     2) تميزت رسالة نبينا محمد (s) بأنها أكمل وأشمل وأدق الرسالات السماوية، قال تعالى: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا).
     3) كل ديانة بعد بعثة محمد (s) سوى الإسلام باطلة ولا يقبلها الله تعالى، قال تعالى: (وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ).



موقف أهل الكتاب من دين الإسلام:


س/اشرح موقف أهل الكتاب من دعوة سيدنا محمد (s
ج‍/ الشرح:
·  اختلفت أهل الكتاب من اليهود والنصارى في شأن الإسلام بعد ما جاءهم العلم اليقين بأن محمداً هو النبي خاتم الأنبياء والمرسلين. قال تعالى: (الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءهُمْ وَإِنَّ فَرِيقاً مِّنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ).
·  اختلافهم لم يكن بسبب جهلهم، ولكن بسبب البغي والتمرد الذي يعيشونه فقد ابتعدوا عن روح الإسلام واستسلموا لرغباتهم الذاتية.، قال تعالى: (اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ).
س/ما هي أهم أسباب التفرق على مستوى الأديان وغيرها؟
ج‍/ التعصب الأعمى من أهم أسباب التفرق على مستوى الأديان والمذاهب والعشائر والجماعات والأمم، قال تعالى: (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ).







إقامة الحجة على أهل الكتاب:


س/ قال تعالى: (فَإنْ حَآجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ وَقُل لِّلَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ وَالأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُواْ فَقَدِ اهْتَدَواْ وَّإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاَغُ وَاللّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ):
1)   ما معنى (حاجوك - وَالأُمِّيِّينَ).                        2) ماذا نفهم من الآية؟
ج‍/  1)    * حاجوك: جادلوك بالشبه الباطلة ولم يستجيبوا لك.
            * الأُمِّيِّينَ: مشركوا العرب.
     2) نفهم من الآية أن القرآن أطلق دعوة للحوار العملي الموضوعي المرتكز على الحجة والبرهان، فقد  أعلن الرسول (s) أنه وأتباعه: أعلنوا إسلامهم فأصبحوا مسلمين وأمر النبي (s) أن يتوجه بالسؤال إلى أهل الكتاب والمشركين إن كانوا سيستجيبون لهذا الدين أم لا، فإن استجابوا فقد اهتدوا للمنهج الصحيح وإن تولوا فإنه لا يتحمل مسئوليتهم وما عليه إلا البلاغ والإنذار وعقابهم في الآخرة على الله تعالى.


عنــاد الكافريـن وعاقبتهـم:

س/يسعى المجرمون دائماً إلى تجفيف منابع النور والهداية من خلال وسيلتين ما هما؟
ج‍/ 1) التكذيب بآيات الله والإعراض عنها.        2) قتل الأنبياء والمصلحين.

تمــام الفائــدة
س/ ما الدوافع لكل مما يأتي بحسب الجدول:
1- تكذيب الكافرين بآيات الله وقتل الأنبياء.
بهدف القضاء على منابع النور الإلهي.
2- اختلاف أهل الكتاب في الدين.
نتيجة بغي في نفوسهم وعناد في طبائعهم.
3- الدعوة للحوار المعتمد على الحجة والبرهان.
لأن الحوار المعتمد على الحجة والبرهان قد يقود إلى نتائج جيدة يسعى الجميع لتحقيقها.
س/ علل لما يأتي:
1)    التعصب الأعمى من أهم أسباب التفرق على مستوى الأديان.
2)    قتل الأنبياء والمصلحين من الوسائل المستخدمة في تجفيف منابع النور والهداية؟
ج‍/  1) لأنه يقود الإنسان إلى البغي ويدفعه إلى إنكار البينات وكتمان الحقائق بدلاً من الانطلاق نحوها بروح التعاون على فهمها والتسابق للوصول إليها.
     2) لأن الأنبياء هم رسل الله المبلغون عنه ما شرع لهداية البشر وما فيه خيرهم وسعادتهم في الدنيا والآخر، والمصلحون هم ورثة الأنبياء وحملة تعاليمهم إلى الناس.
س/ ما موقف المسلم تجاه دينه وعقيدته؟
ج‍/ إعلان عقيدته بكل ثقة والثبات عليها والسير وفق منهج دين الإسلام.
س/ بين معاني الكلمات الآتية:
الكلمة
معناها
حبطت أعمالهم
بطلت أعمالهم.
بغياً بينهم
اعتداءً وظلماً.

اختبر نفسك:اختبــر نفســك
س/ هات ما يدل على ما يلي:
1)    أهل الكتاب يعرفون الرسول (s) معرفتهم لأبنائهم.
2)    أي دين بعد بعثة النبي (s) باطل ولن يقبل عند الله.
إثارة الشبهات على دين الإسلام موقف اتخذه أهل الكتاب.

0 تعليق على موضوع "قرآن اول ثانوي اليمن - الدين عند الله الاسلام"


الإبتساماتإخفاء