قرآن اول ثانوي - العبرة من الأمم السابقة

الكاتب بتاريخ عدد التعليقات : 0
قرآن اول ثانوي - العبرة من الأمم السابقة
قرآن اول ثانوي - العبرة من الأمم السابقة



البيــان على هيئة سؤال وجواب:

س/  علل: يخبرنا الله عن أحوال الأمم الماضية ويحثنا على التأمل في بدائع خلقه وعجائب صنعه؟
ج‍/  لأن قراءة الماضي والتأمل في مخلوقات الله مصدران مهمان من مصادر التعلم والخبرة وحتى نأخذ العظة والعبرة لكي لا نقع فيما وقعت به الأمم الماضية من أخطاء.

العبـرة من حيـاة السابقيـن:

س/  كيف أَخَذَ العبر من الأمم السابقة كل من:

1)   نبينا محمد (s
2)   المؤمنون من أمة محمد (s
3)   الكفار المعاندون؟
ج‍/  1) كان لنبينا عبرة من موسى عليه السلام وما جرى له مع قومه من تصديق وتكذيب وقبول ورفض حتى كان يقول (s): "رحم الله أخي موسى أوذي بأكثر من هذا فَصَبر".
     2) كان للمسلمين عبرة ممن آمن بموسى في إيمانهم وصبرهم.
     3) كان للكافرين بدعوة النبي (s) عبرة من الأمم السابقة الذين كفروا فأهلكهم الله وهؤلاء الكافرون يمشون في مساكنهم ويسمعون بأخبار إهلاكهم ويدركون أنهم كانوا أشد منهم قوة، ومع ذلك أهلكم الله.
س/  متى يستحق الإنسان أن يكون قدوة لغيره؟ مع الدليل؟
ج‍/  يستحق الإنسان أن يكون قدوة لغيره إذا توفرت فيه خصلتان.
(1)   اليقين التام الموصل إلى مستوى رفيع من الإيمان بالله.
(2)   الصبر وتحمل الشدائد.
الدليل: قال تعالى في الآيات: (إِنَّ رَبَّكَ هُوَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا
فِيهِ يَخْتَلِفُونَ
).


إحيــاء الأرض بالمطر دليل على البعث:




س/  ضرب الله للناس مثالاً لقدرته على الإحياء بعد الموت… وضح ذلك المثل؟ مع ذكر الآية الدالة عليه؟
ج‍/  ضرب الله للناس مثلاً لقدرته على الإحياء بعد الموت بما يشاهدونه في حياتهم من أن الأرض القاحلة المجدبة إذا نزل عليها الماء دبت فيها الحياة فأخرجت زروعاً وثماراً للأنعام والبشر.
الدليل:     من الآيات: (أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَسُوقُ الْمَاء إِلَى الْأَرْضِ الْجُرُزِ فَنُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا تَأْكُلُ مِنْهُ أَنْعَامُهُمْ وَأَنفُسُهُمْ أَفَلَا يُبْصِرُونَ)، ويقول سبحانه في سورة أخرى: (فَانظُرْ إِلَى آثَارِ رَحْمَتِ اللَّهِ كَيْفَ يُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ ذَلِكَ لَمُحْيِي الْمَوْتَى وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ).
س/ من رحمة الله على البشر أنه يمهلهم بعد إقامة الحجة عليهم:
1)  بم تتمثل الحجة التي أقامها الله عليهم؟
2)  كيف تعامل الكفار مع إمهال الله لهم؟
3)  كيف كان الرد من الله تعالى؟ مع ذكر الدليل من الآيات؟
ج‍/  1) تتمثل الحجة: بإرسال الرسل إليهم.
     2) الكافرون ينظرون إلى ذلك الإهمال لهم من الله على أنه عجز ودليل على كذب ما يقال عن البعث والجزاء، فيندفعون إلى العناد والتحدي، وأنهم لن يصدقوا به إلا عند رؤيته، الدليل: قال تعالى: (وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْفَتْحُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ).
     3) رد الله عليهم بأن حذرهم أن يوم القيامة هو نهاية المطاف ولا ينفع الإيمان بعده، قال تعالى: (قُلْ يَوْمَ الْفَتْحِ لَا يَنفَعُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِيمَانُهُمْ وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ).
س/ قال تعالى: (فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَانتَظِرْ إِنَّهُم مُّنتَظِرُونَ)، ماذا تفهم من هذه الآية؟
ج‍/  نفهم أنه عندما يبلغ العناد بصاحبه حد الاستعجال بالنتائج فإنه يكون قد وصل إلى حالة لا تؤثر فيه الموعظة وتصبح إهداراً للجهد والوقت وفي هذه الحالة يكون الإعراض عنه وتركه لمصيره المنتظر هو أنسب الحلول وآخرها.

تـمــام الفائــدة
س/ بين معاني الكلمات الآتية:
الكلمة
معناها
في مرية من لقائه
في شك من لقاء موسى عليه السلام.
الأرض الجرز
الأرض اليابسة التي لا نبات فيها.
يفصل بينهم يوم القيامة
يقضي بنيهم يوم القيامة.
يهدون بأمرنا
يرشدون الناس إلى أحكام الله.
هذا الفتح
يوم القيامة.
ولا هم ينظرون
لا تترك لهم مهلة.
س/  مصادر المعرفة كثيرة أشارت الآية إلى اثنين منها، فما هما؟
ج‍/    1) قراءة الماضي.                   2) التأمل في مخلوقات الله عز وجل.
س/  ما الدليل العقلي الذي أوردته الآيات على البعث؟
ج‍/ أنزل الله المطر على الأرض المجدبة التي لا زرع فيها ولا ثمر – فتحيا وتنبت الزرع والثمر بعد ذلك ، وكذلك إحياء الله الإنسان بعد موته.
س/  عــلـــل لما يأتــي:
1)   الصبر وتحمل الشدائد تؤهل صاحبها لأن يكون قدوة؟
2)   يقيم الله على عباده الحجة بإرسال الرسل وإضافة إلى ذلك يمهلهم.
3)   لا ينفع الإيمان بعد يوم القيامة؟
ج‍/  1) الصبر وتحمل الشدائد من المؤهلات التي تؤهل صاحبها لأن يكون قدوه، لأن القدوة هو الذي تتبلور شخصيته في ميادين العمل والمعاناة.
     2) يمهلهم بعد إقامة الحجة عليهم؛ لعلهم يتعظون من الحوادث والعبر والذكريات فيستيقظون من الغفلة ويعودون إلى الحق.
     3) لأن الإيمان الذي ينفع صاحبه هو الإيمان الذي يتبعه عمل صالح في الدنيا، لا ما يأتي بعد فوات الأوان ومشاهدة العذاب.
س/  اشرح العبارة: التقت رسالة محمد (s) مع رسالة موسى عليه السلام على أصل واحد وعقيدة ثباته؟
ج‍/    كان موسى عليه السلام رسولاً أنزل الله عليه التوراة هدىً لبنى إسرائيل، وكذلك محمد (s) أنزل عليه القرآن هدىً للعالمين وبهذا التقت الرسالتان.

اختبر نفسك:اختبــر نفســك
س/   اشرح معاني الآيات التالية:
1)  (وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَلَا تَكُن فِي مِرْيَةٍ مِّن لِّقَائِهِ)؟
2)  (أَوَلَمْ يَهْدِ لَهُمْ كَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَبْلِهِم مِّنَ الْقُرُونِ يَمْشُونَ فِي مَسَاكِنِهِمْ)؟
3)  (قُلْ يَوْمَ الْفَتْحِ لَا يَنفَعُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِيمَانُهُمْ وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ)؟
س/  في الآيات توجيه لكل الدعاة إلى الله إلى الصبر واليقين كما صبر المؤمنون من بني إسرائيل حتى يكونوا قدوة كما كان أولئك… اذكر الآية التي تتضمن هذا المعنى؟
س/ قال تعالى: (فَلَا تَكُن فِي مِرْيَةٍ مِّن لِّقَائِهِ).
1)     من هو المخاطب في الآية؟
2)     إلى من يعود الضمير في قوله: (لِّقَائِهِ)؟

0 تعليق على موضوع "قرآن اول ثانوي - العبرة من الأمم السابقة"


الإبتساماتإخفاء