قرآن اول ثانوي - صِفــات المؤمنيــن وجزاء الله العادل

الكاتب بتاريخ عدد التعليقات : 0
قرآن اول ثانوي - صِفــات المؤمنيــن وجزاء الله العادل
قرآن اول ثانوي - صِفــات المؤمنيــن وجزاء الله العادل


البيــان على هيئة سؤال وجواب:
س/  يتصف المؤمنون بصفات نبيلة تعكس أثر الإيمان في حياتهم… اذكر صفاتهم الواردة في الآيات؟
ج‍/ صفات المؤمنين:
(1)  التسليم والخضوع للحق:      ولقد عبر الله عنه بالسجود، فالتذكير بالله يزيدهم إيماناً وينعكس على مظهرهم الخارجي حيث يسجدون لله تعبيراً عن هذا الخضوع والتسليم.
(2)  التبتل إلى الله في الأسحار: حتى أن جنوبهم صارت تقاوم دعوة المضاجع لراحتهم ونومهم فهم يدركون أن الدنيا ليست دار استرخاء وإنما هي فرصة للعمل للفوز بالسعادة الحقيقية في الآخرة.
(3)    الإنفاق في سبيل الله: فالمؤمن يستفيد من إمكاناته ويجعل منها زاداً للآخرة بإنفاقها في وجوه الخير، ويوسعون بها على أنفسهم وأهليهم.

س/ وعد الله المؤمنين بألوان من النعيم يفوق تصورهم:
1) ما سبب هذا الوعد؟
2) اذكر حديثاً يتضمن وصفاً لذلك النعيم؟
ج‍/ 1) لأنهم اتصفوا بتلك الصفات الإيمانية (التسليم والخضوع لله – التبتل – الإنفاق في سبيل الله) فقد وعدهم الله بالنعيم في الآخرة.
     2) يقول النبي (s): "قال الله: أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أٌذن سمعت ولا خطر على قلب بشر فاقرأوا أن شئتم".، (فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ).

العــدل في الجــزاء:








س/اشرح الأسس التي يقوم عليها الجزاء العادل يوم القيامة؟
ج‍/  1) التفريق بين المسيئين والمحسنين في الدنيا والآخرة، فالمؤمنون مستقيموا الفطرة متجهون إلى الله عاملون على منهجه، والفاسقون مفسدون في الأرض لا يستقيمون على طريق يوصلهم إلى الله، قال تعالى: (أَفَمَن كَانَ مُؤْمِنًا كَمَن كَانَ فَاسِقًا لَّا يَسْتَوُونَ).
     2) ربط الجزاء بالإيمان والعمل: قال تعالى: (أَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ جَنَّاتُ الْمَأْوَى نُزُلًا بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ)، وقال تعالى في سورة أخرى: (فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ…)، فلا تمايز بين الناس بالأعراق والأنساب والانتماءات ولا قيمة لإيمان بدون عمل، فالمؤمن استحق الجنة: ليقينه الراسخ وعمله الجاد والكافر في نار جهنم كلما أراد أن يخرج منها أعيد فيها نتيجة
كفره وعناده.
     3) الإنذار والتحذير والإمهال: في قوله: (وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الْأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الْأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ)، فقد جعل الله ما يتعرض له الإنسان من مصائب بمثابة الذكرى لعله يرجع إلى الحقيقة كلما ابتعد عنها، أما إن لم يعتبر فإنه يُعد ظالماً مجرماً يستحق الانتقام منه في الدنيا والآخرة كما قال سبحانه: (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْهَا إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنتَقِمُونَ).



تـمــام الفائــدة
س/ استخرج من الآيات التالية بعض صفات المؤمنين:


الآيــة
الصفــة
1) (يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ)
الإنفاق في سبيل الله.
2) (تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ)
التبتل إلى الله في الأسحار.
3) (خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ)
التسليم والخضوع للحق.
س/ عمَّ يعبر كل مما يأتي:
1)  السجود لله تعالى؟
2)  مصائب الدنيا؟
3)  هجر مواضع النوم والراحة؟
ج‍/  1) السجود يعبر عن: التسليم والخضوع لله تعالى.
     2) مصائب الدنيا:تعبر عن الإنذار والتحذير والإمهال للإنسان حتى يرجع إلى الله.
     3) هجر مواضع النوم والراحة: تعبر عن مدى التبتل إلى الله في الأسحار خوفاً من عقابه وطمعاً في ثوابه وهي صفة للمؤمنين.
س/ بين معاني الكلمات الآتية:

الكلمة
معناها
تتجافي جنوبهم
يتركون أماكن النوم والراحة.
خروا سجداً
تهاووا لله سجداً تعظيماً وإجلالاً.
العذاب الأدنى
المصائب في الدنيا.

س/ من مبادئ العدل الإلهي ربط الجزاء بالإيمان والعمل وضح أثر ذلك على سلوك الإنسان في الدنيا؟
ج‍/  لذلك المبدأ أثر على سلوك الإنسان حيث يدفعه إلى العمل الجاد والإيمان الراسخ حتى يفوز بالجنة ويبتعد عن الكفر والعناد حتى لا يقع في العذاب.
س/ علل لما يأتي
1)   الفاسق كلما أراد أن يخرج من النار أعيد فيها فلا نجاة له منها؟
2)   اختلاف مصير الفاسقين والمؤمنين في الآخرة؟
ج‍/  1) لأن الذي يبعد الإنسان عن النار ويحميه من أهوال العذاب إنما هو الإيمان والعمل الصالح، أما الفاسق فلا يملك شيئاً من ذلك.
     2) لاختلاف المؤمنين والفاسقين في سلوكهم، فالاستقامة على الفطرة وعلى منهج الله هي طبائع المؤمنين والفساد في الأرض والانحراف هي طبيعة الفاسقين فلا عجب أن يختلف مصيرهم في الآخرة، وأن يلقى كل واحد منهم الجزاء الذي يناسب رصيده مما قدمت يداه.

اختبر نفسك:اختبــر نفســك
س/ هات ما يدل على ما يلي مما حفظت:
1) من صفات المؤمنين:
§   التسليم والخضوع للحق.
§   التبتل إلى الله في الأسحار.
§   الإنفاق في سبيل الله.
2) من العدل في الجزاء:
§   التفريق بين المسيئين والمحسنين.
§   ربط الجزاء بالإيمان والعمل.
§   الإنذار والتحذير والإمهال.

0 تعليق على موضوع "قرآن اول ثانوي - صِفــات المؤمنيــن وجزاء الله العادل"


الإبتساماتإخفاء